يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

إحموا أولادكم من التحرش الجنسي

Wednesday, May 27, 2020

بقلم المحامي الياس سليم طعمة

كثيرًا ما نسمع عن حالات تحرش جنسي إن لم تودِ الى إلحاق أذى جسدي إلا إنها حتمًا تترك أثرا نفسيا ومعنويا في نفس المجني عليه قد تسبب له أزمات نفسية مستقبلية أو إنحرافا أخلاقيا أو إجراميا أو حياة غير مستقرة عاطفيا" وسواها من الأمور التي تحرمه من التمتع بحياة طبيعية سليمة.

لكن السؤال المطروح كيف نحمي أطفالنا من التحرش الجنسي وما هي الإرشادات الواجب إتباعها لتحقيق ذلك. يجمع علماء النفس والمجتمع عالميًا على عدة نقاط وإرشادات أهمها:
١- الحوار والتحدث مع الطفل طريق سهل ومعبد لزرع الثقة بنفسه تمهيدًا لإخبار الوالدين أو أحدهما محريات حياته اليومية وما يحصل معه ، فتبادل الأحاديث وإعطاؤه المجال في سرد تفاصيل حياته اليومية في المدرسة أو عند ذهابه لزيارة جدته في منزلها أو سواها تمكن الأهل من إستكشاف خبايا ما قد تم من أحداث في ذلك اليوم وكل يوم ، بحيث يعتاد الطفل على نمط الثقة المتبادلة بينه وبين أهله، مع إفهامه بإمكانية سؤال وإخبار أهله أو أحدهما عن أي أمر يريده أو يرغب به .
٢- إفهام الطفل بأن لجسده حرمة خاصة به لا يمكنه خلع كل أو جزء من ملابسه أمام أحد وعرضه للرؤية عاريًا كليا" أو جزئيا" كي لا يستسهل الأمر مستقبلا" أو يعتاد ذلك.
٣- عدم ترك باب الحمام مفتوحا" أو مشاركة الحمام لأي غرض كان مع أحد خاصة الإستحمام مع أي أحد كان ولو من المقربين حتى لو من أفراد العائلة أو الخادمة.
٤- عدم مشاركة السرير مع أحد والإمتناع عن الجلوس في حضن أحد أو الوقوف بين رجلتي أحد أو التقبيل من الفم .
٥-الإمتناع عن دغدغة الطفل أو تدليكه في أماكن حساسة ولو بعد الحمام وبهدف وضع الكريم المنعم .
٦-مراقبة الطفل عن بعد أثناء توجهه الى اللعب أو الحمام في مطعم أو أي مكان آخر ولو برفقة آخرين من المقربين أو الخدم.
٧- إفهام الطفل عدم أخد أي حلوى أو مأكل من أي شخص غريب والإكتفاء بالشكر وإذا حصل أي إصرار من الغير إعلام الأهل أو سؤالهم.
٨- تجنب الثقة المفرطة للأهل في الأقارب أو المعلمين أو الجيران بأخذ أولادهم في نزهة أو ما شابه والتنبه دائماً خاصة إذا بدأ الأمر يتكرر.
٩- مراقبة ما يشاهده الأطفال من برامج أو أفلام تليفزيونية أو ما يشاهدونه على الأجهزة الألكترونية وإجراء رقابة دورية من خلال تصفح ما يشاهدونه والألعاب التي يلعبونها والإستيضاح عنها .
١٠- الإمتناع عن إلباس الطفل حلي تحمل إسمه مما يسهل إستدراجه.
١١- الأماكن العامة كالحدائق والمسابح ودور السينما والمسابح حيث يكثر عدد الرواد أرض خصبة لحدوث تحرش جنسي ، مراقبة طفلكم ضرورية جدا" بحيث لا يجوز أن يغيب ولو للحظات عن أعينكم.
١٢- الإمتناع عن الطلب أو إرغام الطفل على تقبيل أو حضن أحد ولو من الأقارب كي لا يستسهل الأمر مستقبلًا ويعتبره من المسلمات.
١٣- عدم السماح للطفل سماع كلام وأحاديث الكبار بما لا يدخل بفهمه أو حدود عمره .
١٤- إعتماد كلمة سر خاصة بين الأهل والطفل متفق عليها مسبقًا تشير الى إنزعاجه أو تعرضه للمضايقة أو حتى الخطر يبوح بها عند الضرورة لكم بحضور الآخرين أو هاتفيًا كدليل على ذلك مثل عبارة :" أشعر بالحر" .
١٥- إفهام الطفل بقدراته بأخذ المبادرة بإطلاق الصراخ والمهاجمة عند الخطر .
١٦-إفهام الطفل بطلب المساعدة أو النجدة من أي شرطي أو مسؤول في المدرسة أو المسبح أو الحديقة العامة...،
حفظ الله أولادكم من كل مكروه
الوعي والتواصل مع الطفل ضروريان، والحكمة والمراقبة مفتاحا النجاح.

 

مقالات مشابهة

"جرائمُ المصارف والسُّلطات بحقّ الوطن والمواطنين".. مطالعة قانونية للمحاميان خليل وفارس زعتر

أخطاء العماد عون السياسية والعسكرية

افكار فرنسية لمنع الانفجار..

لا استقالة ولا تعديل.. ولا تغيير حكومي!

الحريري يتفرغ لترتيب البيت الداخلي.. تحصين الداخل قبل العودة للحكم

من الاستنفار على الفساد الى الاستنفار على قاض

حكومة حسان دياب "وصندوق باندورا"

رفَضنا مشروعَ الأقليّات فأين المشروعُ الآخَر؟