يومية سياسية مستقلة
بيروت / °18

تراجع أوزان المواليد.. قلق وتساؤلات في الولايات المتحدة

Wednesday, February 12, 2020

كشفت بيانات طبية حديثة في الولايات المتحدة، أن وزن المواليد الجدد في البلاد تراجع بشكل ملحوظ خلال العقود الأخيرة، وسط مخاوف من تأثير محتمل على صحة الرضع.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن متوسط وزن المواليد في الولايات المتحدة هبط من 3.31 كيلوغرام عام 1990 إلى 3.24 كيلوغرام في 2013.

واعتمد باحثون من جامعة كولورادو على بيانات حول 23 مليون ولادة في الولايات المتحدة، ثم رصدوا التحول الذي طرأ على وزن المواليد الجدد.

ولم يذكر الباحثون السبب الذي أدى إلى هذا التراجع، لكنهم أشاروا إلى دور الولادات المبكرة وكثرة اللجوء إلى العمليات القيصرية.

وتقول التقديرات الطبية إن الوزن المثالي للمولود يجب أن يتجاوز 2.4 كيلوغرام، وفي حال كان أقل من هذا الحد، فإن الرضيع يكون معرضا لعدة اضطرابات صحية.

وهذا معناه أن متوسط وزن المواليد في الولايات المتحدة ما يزال في الحدود الآمنة، لكنه سيثير قلقا طبيا إذا استمر في التراجع، مستقبلا، لأنه يهدد صحة الرضع.

ولم تقف الأمور عند هذا الحد، بحسب الباحثين، بل إن الولادة قبل إتمام الأسبوع الأربعين من الحمل، وهو الموعد الذي يراه الأطباء أفضل توقيت لوضع الجنين، باتت أكثر انتشارا.

وفي سنة 1990، كانت نسبة من يلدن بعد الأسبوع الأربعين تقارب 29 بالمئة، أما في 2013 فهبطت إلى 18 بالمئة فقط.

وعزا الباحثون هذه الولادات المبكرة إلى زيادة الاعتماد على العمليات القيصرية قبل بلوغ الأسبوع الأربعين من الحمل.

وتشير أرقام المركز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها إلى أن الولادات القيصرية ارتفعت من 25 بالمئة سنة 1990، إلى 31 بالمئة عام 2013.

 

مقالات مشابهة

هل سجّلت إصابات للحيوانات الأليفة بكورونا.. نقابة الأطباء البيطريين توضح

مؤتمر صحافي غدًا لوزير الصحة ورئيس مستشفى الحريري

وضع المصابة بمستشفى رفيق الحريري مستقرّ

الصحة العالمية: الإصابات خارج الصين لا علاقة لها بالوباء في البلد

كورونا: عوارض ووقاية..

كورونا يحطّ في لبنان!

غدا.."الصحة" لن تتحمل أعباء الولادات القيصرية

"الصحة العالمية": كورونا قد يكون "سلاحا بيولوجيا"