يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

الدكتور المجبر في عيد الجيش: لتوجيه البوصلة بشكلها الصحيح ... وإحداث التغير الوطني المنشود

Saturday, July 31, 2021 10:42:33 PM


حيّا الدكتور جيلبير المجبر في بيان الجيش اللبناني في عيده في الأول من آب ، هذا الجيش المعطاء والذي لطالما كان حاميًا للإستقرار في لبنان على الرغم من ضعف الإمكانات والعديد لديه ، لكن رسالته الوطنية الخالدة كانت دومًا هي المنطلق لمنع أحد من العبث بالأمن القومي للبنان.

وأضاف بيان الدكتور المجبر: " هذا الجيش تعرّض في السابق لمحاولات تقسيمه وإدخاله في وحول السياسية الشيطانية ومحاولة استثماره حزبيًا دون أن ينجح أحد في إستمالة الجيش صوبه ، أمّا اليوم فيواجه أزمة من نوع آخر ، تتمثل في نقص الموارد لديه واستعطافه هذه الدولة وذاك لتأمين حتى الطعام لعناصره وبعض الإمكانات المادية في ظل عجز الدولة عن تسيير شؤون جيشها الوطني.

ممّا عرض صورة المؤسسة العسكرية للإهتزاز ، وجعلها مادة إعلامية للابتزاز من هذا وذاك ، وحرم عناصرها حتى من الحصول على وجبات طعام ، في وقت بات المطلوب من الجيش مهام أكبر وأعمق من كل ما سبق ، في ظل انتقام شعبي عارم تجاه سلطة سياسية أوصلت البلاد لحافة الإنهيار والشعب ليركض كرمى الإستحصال على حصة غذائية تقيهم شرور الجوع الكافر.

وفي هذا السياق ندعو الجيش لتحقيق أمران ، الأول وهو أن يقف إلى جانب أهالي شهداء تفجير مرفأ بيروت وسائر فئات الشعب خلال احياؤهم هذه الذكرى المشؤومة في الرابع من آب ، والثاني هو أن يضع الجيش في حسبانه أنه سيأتي اليوم الذي عليه تحمل مسؤولية إدارة مرحلة انتقالية يتم خلالها تغيير جذري لسائر المافيا السياسية والإدارية وإنتاج واقع مختلف وجديد ، يعكس بحق تطلعات وأماني وآمال الشعب اللبناني.

في المحصلة ، يبقى الجيش الأمل الوحيد المتبقي ، ليصمد لبنان رغم كل العواصف القاسية التي تمرّ علينا ، وحالات العزلة الخارجية المفروضة بفعل أيدينا وميليشياوية سلطة سياسية وإدارية ومصرفية تتحكم برقاب البلد ومحركاته الإقتصادية".

 

مقالات مشابهة

بين اغتيال الحريري وانفجار المرفأ.. والحقيقة

لارا الهاشم: وفيق صفا حمّلني الرسالة وطلب مني إيصالها للقاضي طارق بيطار!

"المسؤول عن انفجار المرفأ "ما حدا قادر يجيبو"... وهاب: هناك افادات مشكوك بأمرها والمسؤول اكثر من طرف!

جوزيف أبو فاضل: عون وباسيل قضيا على المارونية السياسية

وليام نون تحت نار جمهور الاحزاب.. بسبب شتم زعمائهم

القاضي البيطار: "رجل ميت يمشي"!

عدرة يشكر القرم وكريدية على جهودهم

الراعي المتفائل بحكومة ميقاتي.. مستاء من ترهيب البيطار