يومية سياسية مستقلة
بيروت / °12

حين رفع البطريرك العبسي غطاءه الكنسي.. لا قيمة للمجلس الأعلى للكاثوليك

Saturday, February 20, 2021

خاص "اللبنانية"



لم يترك بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي فرصة أو محاولة لابعاد الصراعات السياسية عن المجلس الاعلى الكاثوليكي الذي يرأسه، بعدما نخرته الصراعات السياسية وأصبح صورة مصغرة عن المؤسسات والواقع اللبناني غير المنتج. حزم البطريرك أمره وقال أرفض ما يحصل اريد مجلسا اعلى ينتج ويعمل في هذه الظروف الصعبة لا سيما ان أولادنا وابناءنا بحاجة ماسة الى مساعدة وعلينا الوقوف الى جانبهم، فاعطى فرصة لايجاد حل وتوافق على منصب نائب رئيس وانتخاب مجلس اعلى جديد يمكنه ان يدوّر الزوايا ويعيد للمجلس دوره الحقيقي ورسالته التي تأسّس من أجلها وهي جمع شمل أبناء الطائفة ومساعدتهم في ترتيب شؤونهم وتنظيم شجونهم خصوصا في هذه الظروف والايام الصعبة، فلم تفلح الجهود بل تأزمت الامور واخذت بعدا شخصيا بحيث تحولت الانتخابات إلى حملات اعلامية متبادلة بين الأفرقاء طاولت البعض بالشخصي، كما طالت هذه الحملة بشظاياها البطريرك العبسي ظلما وزورا مما حدا بالبطريرك الى اتخاذ قراره برفع الغطاء الكنسي عن المجلس، واعتبار المجلس بأنه لم يعد الناطق الرسمي باسم الطائفة وابلغ هذا القرار الى المجتمعين خلال الاجتماع الاخير للمجلس الاعلى الذي انعقد عبر "الزوم" برئاسته، وعندما شرح البطريرك سبب اتخاذ هذا القرار تضامن معه اغلبية الحضور الذين ليس لهم لا ناقة ولا جمل في التجاذبات والمهاترات التي حصلت ، واستنكروا ما حصل معتبرين ان التعرض للبطريرك هو تعرض لكل الطائفة ولكل شخص من المجلس الاعلى، متمنين عليه التروي بقراره ومسامحة من اساء، فكان جوابه انا الاب وانا الراعي والأب والراعي لا يحقد حتى يسامح، لكن الذي حصل ليس مقبولا ولا مسموحا خصوصا ان الصراعات السياسية داخل المجلس الاعلى تعطل عمله وتجعله غير صالح لتأدية المهمة التي من أجلها وجد، ووعد بالتشاور مع اساقفة الطائفة من اجل ايجاد مخرج يصب في مصلحة الطائفة عندها قام كلٌّ من النائب ميشال ضاهر والنائب جورج عقيص والسياسي دافيد عيسى والوزيرين السابقين سليم وردة والان حكيم بتقديم استقالتهم من المجلس الاعلى تضامنا مع البطريرك العبسي، كما علم ان العديد من الأعضاء الاخرين ارسلوا في اليوم التالي استقالاتهم الى البطريرك.

وتضيف اوساط كاثوليكية مطلعة ل"اللبنانية" ان المجلس الاعلى بلا بطريرك لا قيمة له وهو بدونه يصبح كأي جمعية من الجمعيات او الروابط الموجودة في لبنان، وأهمية المجلس الاعلى وقوته هي بوجود البطريرك على رأسه، ويضيف المصدر غبطته قال كلمته ومشى وذلك انطلاقا مما تحتاجه الطائفة وابنائها وعلى خلفية الصراعات داخل المجلس الذي انحرف عن رسالته.. فالبطريرك العبسي هو الناطق الرسمي باسم الطائفة والممثل الشرعي لها في انطاكية وسائر المشرق، والراعي لأعمال الطائفة والساعي إلى تكريس الوحدة بين ابنائها، والبطريرك اعطى للطائفة الكثير الكثير منذ تسلمه سدة البطريركية لكن بهدوء فضخّ فيها الاموال بمساعدة اشخاص يثقون به شخصيا لما يتحلى به من أخلاق عالية وترفع عن الماديات، ومؤخرآ وبعد انفجار مرفأ بيروت قام البطريرك بمساعدة ابرشية بيروت وأبناء الطائفة المتضررين بما يناهز نصف مليون دولار انما بلا طبل او زمر او مواكبة اعلامية او تربيح جميلة.

ولكن ماذا بعد تسأل "اللبنانية"؟ تجيب الاوساط نفسها ان المطلوب وضع جميع اعضاء المجلس الاعلى للطائفة استقالاتهم بتصرف البطريرك العبسي الى حين انتهاء حالة التعبئة العامة وعودة الحياة الى طبيعتها ومن ثم الانطلاق في ورشة عمل كما يصبو اليها البطريرك تهدف إلى ضخ دم جديد ووجوه جديدة في أوصال الطائفة الغنية بطاقاتها ورجالاتها وشبابها.

فالمجلس الحالي تضيف الاوساط ذاتها ل"اللبنانية" لم يترك اي بصمة في الطائفة سوى انه فاقم التنافس السياسي والشخصي داخل الطائفة وبين ابنائها بينما هناك في المقابل مؤسسات خيرية في الطائفة تقدم للطائفة وابنائها مئات المرات ما قدمه المجلس الاعلى للطائفة كالجمعية الخيرية للروم الكاثوليك التي تضم شخصيات تعمل بصمت وجهد مثل روجيه نسناس وظافر شاوي ونقولا ابو خاطر وغيرهم على مساعدة ابناء الطائفة على مختلف الصعد الاجتماعية والصحية..وما يقوموا به ترفع له القبعة حيث اسسوا مركزا اسمه واحة الحياة يعد من اهم المراكز الصحية في العاصمة بيروت.

كما ان متروبوليت بيروت للطائفة سيادة المطران جورج بقعوني ابدى في العديد من المناسبات استياءه الكبير من المجلس الاعلى وقد ظهر ذلك جليا بعد انفجار المرفأ بحيث ان احدا من المجلس الاعلى لم يقف او يتصل بالمطران للوقوف الى جانبه والى جانب المطرانية التي تضررت بشكل كبير وقد سجّل المطران بقعوني ملاحظات عدة حول هذا الموضوع.

 

مقالات مشابهة

ارتفاع دولار بوالص التأمين.. ٢٠٠٠ بدل ١٥٠٠!

مخزومي اول من صوّب على الفاسدين.. المنظومة الفاسدة تريد حكومة متراس.. الحريري وباسيل يدمران ما تبقى والحزب يتفرّج

حين رفع البطريرك العبسي غطاءه الكنسي.. لا قيمة للمجلس الأعلى للكاثوليك

كورونا تجتاح وزارة البيئة والبصمة إجبارية!

بالصور - "عيد العشاق" يثقل كاهل اللبنانيين.. الحب بالدولار

الكتائب والثورة: التكامل والتفاعل يثمر مشروعاً إنقاذياً متكاملاً

التسعير في شركات التأمين على اساس الدولار ب٢٠٠٠ ليرة؟

"ليك الدنيا وين وليك هني فان"