يومية سياسية مستقلة
بيروت / °12

بالصور - "عيد العشاق" يثقل كاهل اللبنانيين.. الحب بالدولار

Saturday, February 13, 2021

خاص "اللبنانية"

يتخبط العالم بأسره بشتى أنواع العراقيل والصعوبات، بسبب تفشي وباء كورونا "كوفيد ١٩"، ممّا أفقد المجتمع حالة الاستقرار والامان. هذا التخبّّط أثّر سلبًا على الحياة العائلية والزوجيّة، كما عيش حالة العشق والغرام، وحرم البعض من التعبير عن تلك الحالة بطريقة تقليدية واعتيادية خصوصا في لبنان بسبب الاوضاع الاقتصادية والمادية الصعبة التي تمرّ بها البلاد.

يغيب اللون الأحمر عن شوارع العاصمة اللبنانية بيروت في زمن "فالنتاين"، الإغلاق العام بسبب جائحة كورونا فرض لوناً رمادياً عاماً على المشهد. لا دببة حمراء "مشنوقة" في الشوارع، ولا الورد الأحمر وجد سبيله إلى الأرصفة، الحفلات بالمناسبة معدومة، والمطاعم عاجزة عن احتضان العشاق في عيدهم. حتى الورد بات باهظ الثمن بحيث تسجل سعر باقة الورد اكثر من مليوني ليرة مع انهيار العملة الوطنية مقابل الدولار، لتكشف معها كم بات الحب سلعة باهظة الثمن في لبنان.

ولتبيان ذلك، تجدر الإشارة إلى أن الحد الأدنى للأجور في لبنان يبلغ 675 ألف ليرة لبنانية، كان هذا المبلغ يساوي مع بداية عام 2020 نحو 450$، انخفض اليوم ليساوي 77$ بحسب سعر صرف السوق، في حين أن البلاد لم تشهد منذ بداية الانهيار المالي أي تصحيح للأجور، رغم أن السلع تضاعفت أسعارها لتلحق بالدولار، أي أن النسبة الأكبر من العمال والموظفين لا يزالون يتقاضون الرواتب نفسها فاقدة نحو 80 في المئة من قيمتها وقدرتها الشرائية.

 

مقالات مشابهة

ارتفاع دولار بوالص التأمين.. ٢٠٠٠ بدل ١٥٠٠!

مخزومي اول من صوّب على الفاسدين.. المنظومة الفاسدة تريد حكومة متراس.. الحريري وباسيل يدمران ما تبقى والحزب يتفرّج

حين رفع البطريرك العبسي غطاءه الكنسي.. لا قيمة للمجلس الأعلى للكاثوليك

كورونا تجتاح وزارة البيئة والبصمة إجبارية!

بالصور - "عيد العشاق" يثقل كاهل اللبنانيين.. الحب بالدولار

الكتائب والثورة: التكامل والتفاعل يثمر مشروعاً إنقاذياً متكاملاً

التسعير في شركات التأمين على اساس الدولار ب٢٠٠٠ ليرة؟

"ليك الدنيا وين وليك هني فان"