يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

استنفار إسرائيلي على الحدود والاشتباه بانتقام "حزب الله" لاغتيال زاده.. هل يفعلها؟

Monday, November 30, 2020



مع تصعيد التهديدات الإيرانية بالانتقام من إسرائيل لاغتيال العالم النووي محسن فخري زاده في طهران، وفي خضم ‏حالة تأهب عسكري شامل على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، كادت محاولة تسلل من لبنان إلى إسرائيل، ليل السبت - ‏الأحد، أن تشعل توتراً حربياً‎.‎
‎ ‎
واكتشفت قوات الرصد الإسرائيلية شخصين يحدثان ثغرة في السياج الحدودي ويتسللان نحو الجليل. فانقض عليهما ‏الجنود واعتقلوهما. ليتبين أنهما عاملان سودانيان حاولا دخول إسرائيل للبحث عن مصدر رزق. وأعلنت استخبارات ‏الجيش اللبناني، أمس، توقيف المتسللين، بعدما أعادتهما القوات الإسرائيلية إلى لبنان‎.‎
‎ ‎
وأطلق الجيش الإسرائيلي ليل السبت - الأحد أكثر من 15 قنبلة مضيئة فوق موقع العباد المشرف على حولا في جنوب ‏لبنان. ‏كما أطلق مسيّرات تصوير في أجواء المنطقة. وأعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي عن إلقاء القبض على ‏المشتبه بهما والتحقيق معهما في الميدان‎.‎
‎ ‎
وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية اللبنانية، أمس، بأن دورية من مكتب استخبارات تبنين في الجيش، أوقفت ‏السودانيين بعد العثور عليهما في أحد الحقول في خراج بلدة ميس الجبل بقضاء مرجعيون‎.‎
‎ ‎
وتمت العملية وسط حالة استنفار إسرائيلية دامت 45 دقيقة كاملة، تم خلالها إلقاء قنابل ضوئية جعلت الليل نهاراً. ‏وطلب من سكان بلدة المطلة وغيرها من بلدات المنطقة التنبه لإمكانية سماع دوي إطلاق قنابل ضوئيّة، وحراك غير ‏عادي، مما أثار أجواء فزع من حرب‎.‎
‎ ‎
ودلت هذه الحادثة على عمق التوتر والتأهب، تحسباً لرد إيراني على اغتيال فخري زاده. وأكدت على أن إسرائيل، ‏رغم قناعتها بأنه لن يكون هناك رد إيراني حربي وأن الرد قد يأتي أو لا يأتي من الميليشيات الموالية لإيران في سوريا ‏أو لبنان، ولكن ليس في وقت سريع، إلا أنها تتخذ الاحتياطات أيضاً لرد بأكثر من مستوى وعلى أكثر من هدف‎.‎
‎ ‎
لذلك أعلن الجيش عن التأهب وأعلنت المخابرات عن استنفار في السفارات الإسرائيلية في الخارج وكذلك المؤسسات ‏اليهودية في دول العالم المختلفة، تحسباً لتنفيذ عمليات تفجير انتقامية‎.‎
‎ ‎
وقام رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي الجنرال آفيف كوخافي، أمس، بجولة تفقدية لقوات جيشه العاملة في ‏فرقة الجولان على الحدود مع سوريا وأجرى تقييماً عاماً للوضع بمشاركة قائد المنطقة الشمالية وقائد الفرقة وقادة ‏آخرين. كما قام بجولة ميدانية وتحدث مع القادة والجنود عن جهوزية الجيش للسيناريوهات كافة على الحدود مع ‏سوريا ولبنان، مشدداً على أن "الوضع حالياً طبيعي، لكن ينبغي متابعة جميع التطورات والاحتمالات في المنطقة‎".‎
‎ ‎
وقال كوخافي لجنوده وضباطه: "جئت إلى هنا لأتابع عن كثب آخر مستجدات الوضع الأمني لا سيما فيما يتعلق ‏بالتموضع الإيراني في سوريا، وبهدف توجيه الشكر والتقدير لكل من ساهم واشترك في النشاط المركز والناجح في ‏كشف حقل العبوات الناسفة قبل عشرة أيام قرب الحدود، إضافة إلى الضربة التي وجهناها بعدها في سوريا ضد مواقع ‏إيرانية وسورية على حد سواء‎".‎
‎ ‎
وأضاف: "رسالتنا واضحة. نحن مستمرون في العمل بالقوة المطلوبة ضد التموضع الإيراني في سوريا كما أننا ‏مستمرون في الجهوزية الكاملة ضد كل محاولة عدوانية تستهدفنا‎".‎
‎ ‎
وكان مجلس الوزراء المصغر لشؤون الأمن والسياسية العليا في الحكومة الإسرائيلية، قد عقد جلسة له، مساء أمس، ‏أجري فيها تقييماً للأوضاع في المنطقة على إثر اغتيال فخري زاده. ومع أن هذه الأبحاث تمت بسرية بالغة، فإن ‏مصادر سياسية أكدت أنها تناولت قراءة السيناريوهات التي تتوقعها إسرائيل لرد إيراني. وأخذت بالاعتبار أقوى ‏الاحتمالات، وهي ألا يكون رد، وأضعف الاحتمالات أن يكون هناك هجوم إيراني حربي. وتم استعراضها في ‏اتصالات مع "الدول الحليفة والصديقة حول الموضوع‎".‎
‎ ‎
وقد جاء الحديث عن الاتصالات مع الدول الحليفة والصديقة في ظل ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أول ‏من أمس، نقلاً عن مصدر أمني إسرائيلي قال إن "العالم يجب أن يشكر إسرائيل على اغتيال فخري زاده". وأضافت أن ‏هذا المصدر كان يتابع العالم النووي الإيراني ويعتبره "أبو البرنامج النووي الإيراني". وقال للصحيفة إن زاده كان يعمل ‏منذ سنوات على حصول إيران على القنبلة النووية، الأمر الذي يشكل خطورة كبيرة للعالم، مشدداً على أن "إسرائيل ‏ستواصل العمل لمنع إيران من ذلك.

الشرق الاوسط

 

مقالات مشابهة

بو عاصي: تشكيل الحكومة ليس مسابقة رفع أثقال وكباش

مخزومي في طليعة الشخصيات العربية الأكثر تأثيراً في مجال المسؤولية المجتمعية للعام ٢٠٢٠

ما حقيقة وفاة عضو في مجلس بلدية بيروت بكورونا؟

وسام عيد... كيف استذكره اللبنانيون وقوى الأمن بعد 13 عاماً؟

إصابات "كورونا" إلى انخفاض في لبنان.. ماذا عن الوفيات؟

مصدر قريب من الرئاسة: هذا ماهو مطلوب من الحريري!

مخزومي: عندما يبادر القضاء السويسري إلى التحقيق "يقيمون الدنيا ولا يقعدوها"...

برّي مُنزعج... فهل يُخرج أرنباً للحلّ؟