يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

عذرًا صار الوقت..

Friday, November 27, 2020

خاص "اللبنانية"
الكاتب السياسي

بدا صادمًا للرأي العام اللبناني قبل مجتمع القضاة والمحامين والمساعدين القضائيين كلام وزير الداخلية محمد فهمي مع الإعلامي مارسيل غانم ليل البارحة ضمن برنامج صار الوقت على شاشة ال MTV ، حيث صرح الوزير فهمي بأن ٩٥٪؜ من القضاة هم من الفاسدين وجماعة السيغار والكونياك وجاراه في ذلك المضيف وأثنى على كلامه.

نزل كلام فهمي على آذان المشاهدين كالصاعقة وأثار موجة غضب وردود فعل كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي.
والسؤال البديهي المطرو، هل يحق لمسؤول أن يدلي بهكذا كلام يضرب فيه المعقل الأخير للدولة والملاذ الأوحد للمواطن !؟ ، وهل ما أفصح عنه مستند الى معطيات وتحريات أم الى تحليل وإنطباع ؟!

مما لا شك فيه بأن الوزير فهمي وللمصداقية تكلم عن السياسيين والضباط وموظفي الإدارة العامة في حديثه عن الفساد لكن هل يجوز التعميم وتوزيع النسب بهذا الشكل!؟ وهل بلغنا هذه الذروة من الفساد خاصة في الجسم القضائي بالطبع لا وألف لا.

نعم هناك تجاوزات أو بعض أوجه الفساد من التبعية أو الزبائنية أو حتى الرشوة بأي شكل ، لكن عذرًا معاليك ونحن لسنا بصدد تقييم الجسم القضائي أو تطهيره وتوزيع نسب للفساد فيه ، ما تفضلتم به غير منطقي وبعيد كل البعد عن الواقع ، والأهم من ذلك كله بأن خطورة الأمر تكمن بزعزعة أن لم نقل هدم ثقة المواطن بالقانون والقاضي على حد سواء ، فهل بخراب البصرة تتحقق الأمنيات !؟

 

مقالات مشابهة

"الشعب يريد إصلاح النظام" الأبرز..

سلامة مصمّمٌ على مواجهة الابتزاز وماضٍ في كشف الحقائق!

قاعدتان مختلفتان في حزبين مستقلين.. لا قاعدة واحدة في حزبين!

معلومات خطيرة عن أسباب الحملة على سلامة ومن يقف وراءها

مؤسسة مخزومي: مسيرة عطاء مستمرة

تلقيح النازحين والمخيمات والاجانب وتهريب اللقاح.. همٌّ جديد وفسادٌ جديد منتظر

لبننة القضية الفلسطينية عبر الانتخابات المرتقبة

مداهمة رضوان مرتضى: رد الصاع صاعين!