يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22
"لواء" يستحضر تجربة "رائد"

Saturday, August 1, 2020

خاص "اللبنانية"
المحرر الاقتصادي

مَن ينسى من اللبنانيين حين هدَّد أصحاب المولِّدات بانهم سيجعلون الطلاب يدرسون على ضوء الشموع؟
كان هذا التهديد غير مسبوق ، لكن مَن كان لهم بالمرصاد هو وزير الإقتصاد آنذاك رائد خوري الذي استعمل معه أصحاب المولِّدات
" الترغيب " و " الترهيب " في آن ، لكنهم أخطأوا في العنوان ، فلا الترغيب نفع معه ، وبالتأكيد لا الترهيب ، فكان أنْ بدأ الرأي العام يتفرَّج على " حيتان المولِّدات " يُساقون إلى التحقيق ، ومنهم مَن أمضى ليالي وراء القضبان ، ومنهم مَن صودِرَت مولداته لتوضَع في إدارة البلديات .
لعبة الكباش وعض الأصابع بين اصحاب المولِّدات وحيتانها ، وبين الوزير رائد خوري ، إنهزم فيها أصحاب المولِّدات ، فاضطروا إلى تركيب العدادات للمواطنين ، وكان هذا التركيب إلزاميًا ، بعدما حاولوا الإلتفاف على القرار من خلال تخيير المواطنين بين العداد وبين المبلغ المقطوع . لكن الوزير رائد خوري بقي " لاحقهم على الدعسة " فأجبرهم على تركيب العدادات كما ارغمهم على الإلتزام بالتسعيرة .
وقتها ، أصبح الوزير رائد خوري هاجس أصحاب المولِّدات :
فشلوا في التفلت من تركيب العدادات .
فشلوا في تقديم دراسة بالكلفة مختلفة عن الدراسة التي اعدتها وزارة الإقتصاد ، بعدما تبيَّن أن دراستهم غير دقيقة لا بل " مضخَّمة " .
حين طارت الحكومة وتسلم وزير آخر غير الوزير رائد خوري وزارة الإقتصاد ، تنفَّس أصحاب المولِّدات الصعداء إذ اعتبروا أن
" كابوس رائد خوري " أُزيح عن صدورهم ، فعادوا رويدًا رويدًا إلى لعبتهم القديمة الممجوجة :
تفلتوا شيئًا فشيئًا من العدادات وعادوا إلى المبلغ المقطوع .
رفعوا الأسعار مجددًا ملوِّحين بإطفاء المولدات .
ما كان أصحاب المولِّدات ليقوموا بما قاموا به لولا تساهل وزير الطاقة مع أرقامهم وتخاذل وزير الإقتصاد مع طروحاتهم .
وقبيل ساعات من تنفيذهم لتهديدهم ، طلب المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الإجتماع مع وفد منهم ، وبادرهم بالقول : تريدون طريقة الوزير رائد خوري في التعاطي معكم ؟ فكان ردهم الفوري : بالتأكيد لا .
بالتأكيد لا يريد أصحاب المولِّدات ان يعودوا إلى طريقة رائد خوري لأنها طريقة تضع حدًا لجشعهم لكن المطلوب من وزير الإقتصاد الحالي ان يستنسخ تجربة الوزير خوري لأنها على ما يبدو الوحيدة التي تحمي المواطن من حيتان المولِّدات .

 

مقالات مشابهة

اعفاءات على الرسوم وتمديد مهل.. كنعان يوضح ما اقره مجلس النواب

الاميركيون والاوروبيون والخليجيون للبنانيين.. مشكلتكم فساد سياسييكم لا حزب الله

قبل انفجار المرفأ.. حادثة اطلاق نار تطرح علامة استفهام!

بانتظار استحقاق تشرين الاميركي.. واشنطن وحزب الله: لا إقالة لسلامة ولا إقالة لدياب

يا ايها السياسيون عشتم.. ولم يعش لبنان!

تواصل ام تفاوض.. ماذا بين القوات وحزب الله؟

"لواء" يستحضر تجربة "رائد"

ملف الدجاج تابع.. أسئلة بحاجة لأجوبة عن تداخل الصلاحيات