يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

نصرالله يُطمئن: لا نريد تحويل لبنان لنموذج ايراني ولا لنظام شيوعي

Tuesday, July 7, 2020

رأى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، أنّ "ما يعيشه اللبنانيون على المستوى الاقتصادي، يحتاج إلى تعاون وتكاتف الجميع والإخلاص من الجميع".

نصرالله وخلال كلمة متلفزة له تناول فيها آخر المستجدات السياسية وأبرز التطورات، شدّد على أنّ "من يعالج الأزمة عليه أن يفكر بكل لبنان وليس بمنطقة أو قرية، لأن تداعيات الأزمة تلحق بالجميع ومنطلق هذا الأمر إنساني ووطني وأخلاقي وديني".

وأشار إلى أنّ "التوجه شرقاً لا يعني قطع العلاقات مع الغرب، وأي دولة لديها استعداد أن تساعد لبنان وأن تضع ودائع وتقدم قروض وغيره فإنه أمر منفتحون عليه"، مُعتبِرًا أنّ "البعض للأسف بدأ يظهر الموضوع وكأننا نريد أن ندخل لبنان في محاور"، مُشدّدًا على أنّنا "لا نريد قطع أي أوكسيجين عن أحد ونضع كل اعتباراتنا جانباً ليعبر لبنان هذه المرحلة الصعبة".

وتابع، "سمعت من بعض الشخصيات تقول "هم يريدون تحويل لبنان الى النموذج الايراني"، نحن لم نقل ذلك نحن نطلب منهم مساعدتنا والّا فهم محتاجون للعملة الصعبة".

واعتبر نصرالله، أنّه "عندما يقبل الايراني ببيع المشتقات النفطية للبنان بالليرة اللبنانية فهو يضحي"، مُطمئِنًا أن "أحدا لا يريد تطبيق النموذج الايراني ولا تغيير وجه لبنان".

ورأى أنّ "أي دولة في العالم لديها استعداد لمساعدة لبنان، يجب الانفتاح عليها وطرق بابها والبحث عن فرص لديها".

وأكّد أنّ "ما يعيشه لبنان اليوم من تهديد بالجوع والانهيار هو أخطر تهديد يمكن أن تواجهه أي دولة"، مُعتبرا أن "كيفية منع الانهيار والجوع عنوان يجب أن نضعه هدفًا ونبحث في تحقيقه"، مُتحدثا عن "ضرورة فتح كل المسارات الممكنة الذي يوصل إلى الهدف في كيفية منع الجوع".

وشدّد أنّه على كل "اللبنانيين يجب أن يكونوا فعّالين، للوصول الى النتيجة المطلوبة"، مُضيفًا "أقول للشعب اللبناني إننا قادرون على تحويل التهديد إلى فرصة والخروج من تراكم سياسات خاطئة"، مُعتبرا أنه "لا يجوز أن يحكم الأداء العام الانتظار السلبي لنتائج التفاوض مع صندوق النقد الدولي أو تطورات المنطقة دون البحث عن خيارات أخرى".

هذا ورأى نصرالله، أنّ "فعالية طرح الانفتاح على الصين ظهرت من خلال العنف الأميركي والحملة على هذا الخيار"، لافتًا إلى أن "الأميركيين شنوا حملة شعواء على الخيار الصيني لتخويف اللبنانيين ومنعهم من الانفتاح على الصين، وهذا يؤكد أن الغضب الامريكي من الخيار الصيني لإخراج لبنان من أزمته الاقتصادية دليل على أنه مفيد".

وفي موضوع "الانفتاح على العراق"، اعتبر نصرالله أنّ "الأمر كان جيداً والعراق بلد مقتدر اقتصادياً، وهناك سياحة دينية وطبية بين البلدين، ولكن هناك من بدأ يُشكك بأن العراق لن ينفتح على لبنان بسبب الضغط الأميركي".

وأعلن أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، أنّنا "في حزب الله أخذنا قرارًا بمواجهة معركة الانهيار والجوع، وكل حزب الله بكل ما لديه من امكانيات وقدرات وصداقات وتحالفات سيكون في قلب هذه المواجهة".

وأضاف، "نحن في حزب الله ندعو اللبنانيين الى خوض معركة احياء القطاعين الصناعي والزراعي، كشرط اساسي للبقاء على قيد الحياة بكرامة"، مُشدّدًا على أنّ "تحويل لبنان إلى بلد منتج مسؤولية تقع على عاتق الدولة والشعب".

وتابع، قائِلًا: "فليكن تاريخ 7-7-2020، تاريخ إعلان الجهاد والمقاومة والنهضة على الصعيدين الزراعي والصناعي".


 

مقالات مشابهة

فخ أو فضيحة لوزير الطاقة؟

مصادر دولية: هذه هي الشخصية المطروحة لترؤس حكومة جديدة..

٣ إحتمالات حكومية..

هيل والشروط الأميركية: المساعدات أو العقوبات

ما علاقة صبحي الطفيلي بالتحركات الشعبية؟!

نعم للحلول لا للمقايضة

شرط عون وحزب الله لقبول استقالة حكومة دياب

نوفل ضو ينتقد وزيرة العدل المستقيلة!