يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

تحدّي عيد الفطر يرفع إجراءات البلديات لمواجهة تفشّي كورونا

Friday, May 22, 2020

 بالتوازي مع تسجيل عدّاد كورونا أرقاماً إضافية بالحالات، تسير إجراءات البلديات بشكل تصاعدي لمواجهة الفيروس المستجدّ ومنع تفشّيه، وإلزام المواطنين بالحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي للحدّ من إنتشار العدوى، خصوصاً في فترة عيد الفطر نهاية الاسبوع.

وفي السياق، اقرّت لجنة الازمة في بلدة قبريخا والمؤلفة من بلدية قبريخا ومخاتيرها وتنظيمي حزب الله وحركة امل سلسلة تدابير واجراءات بعد ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا.

وأعلنت منع التجمّعات على جميع أشكالها بما في ذلك سهرات الاركيلة كذلك الزيارات العائلية، وحجر جميع المخالطين المباشرين للمصابين، وإقفال فلتر المياه من يوم الجمعة صباحا حتى ظهر يوم السبت من أجل التعقيم، والتأكد دوريا من التزام المحجورين الإجراءات المطلوبة، عدم الإختلاط يوم العيد سواء على الجبّانة وفي الزيارات العائلية، وإلتزام جميع المحال التجارية على أنواعها الإجراءات من كمامة وكفوف وتعقيم ومنع التجول داخل المحل".

كما قررت لجنة المتابعة في حال عدم الإلتزام النقاط الواردة أعلاه فإن اللجنة وبالتعاون مع القوة الأمنية والعسكرية لن تتهاون في قمع أي مخالفة وستحال المسألة على الجهات القانونية المختصة.

وطالبت بلدية بليدا الاهالي باتّخاذ سلسلة من التدابير والاجراءات الوقائية في مواجهة فيروس كورونا منها تجنّب الزيارات العائلية، والإقتصار على المعايدة عبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي، وتجنّب زيارة كبار السن والنساء الحوامل والأطفال والأشخاص الأكثر عرضة لالتقاط الفايروس والابتعاد عن التجمعات في الساحات والأماكن العامة واتخاذ كافة التدابير الوقائية اللازمة مع الحرص على ارتداء القفازات والكمامات أثناء التنقل والمحافظة على المسافة الآمنة مع الآخرين والتي لا تقل عن المترين".

وفي برالياس في البقاع الاوسط، اعلنت البلدية في بيان إقفال الاسواق التجارية منعاً من تفشي مرض كورونا المستجد بإستثناء محلات بيع المواد الغذائية والملاحم والافران والصيدليات، مع الاخذ في الاعتبار اتّخاذ كافة الاجراءات الوقائية في ما يتعلق بالنظافة والسلامة العامة، كما ويمنع على الباعة المتجولين التجول داخل البلدة تحت طائلة المسؤولية".

وحذّرت البلدية من ان أي مخالفة لهذا القرار ستعرّض صاحبها للملاحقة القانونية".

وعلى الخط، نظّمت بلدية فنيدق بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني ومجموعة تطبيق سلامتي التي تشرف عليها SKL international، ورش عمل على صعيد الأمن الصحي والغذائي في اطار تعزيز العمل التطوعي والشراكة مع مختلف الجهات في هذه الفترة العصيبة التي تتطلب التكاتف والتعاون مع الجميع.

ومن جهتها،  أعلنت بلدية قاقعية الجسر، في بيان، أنه "في إطار متابعة الوافدين من أبناء بلدتنا الأعزاء من بلاد الاغتراب، وبعد وصول عدد منهم في المرحلة الأولى ويتوقع أن يصل عددهم إلى 40 شخصا مع الدفعة الثانية التي ستصل قريبا إلى البلدة، بحيث تتخذ البلدية اجراءات احترازية عدة لضمان المحافظة على السلامة العامة وتتضمن:
- متابعة الوافدين والتأكيد لهم وجوب التزام الحجر المنزلي لـ 14 يوما من تاريخ وصولهم إلى البلدة، واجراء الفحوص المطلوبة عند الحاجة، لما انهم جميعا خضعوا لفحص كورونا وكانت نتائجها سلبية.

- تضع البلدية جميع إمكااتها وجهودها في خدمة الوافدين وهي على اتصال يومي ودائم معهم لمتابعتهم في حال وجود أي تطورات لحالتهم الصحية.

تهيب البلدية بأهلنا الكرام عدم تداول او تناقل أي اخبار او اشاعات عن تنقل بعض الوافدين لما يثير ذلك جوا من التوتر والقلق لدى الأهالي والوافدبن على السواء، والعمل بدلا من ذلك على إبلاغ البلدية فورا لمتابعة الحالة إن وجدت، وقبل كل ذلك التأكد من صحة المعلومات ومشاهدتهم لحالة خرق الحجر المنزلي بام العين وتصويرها اذا امكن".

وختم البيان: "ان البلدية تعول على وعي اهلنا واحبائنا من الوافدين وعلى إدراكهم لحس المسؤولية العالي لديهم لجهة المحافظة على سلامتهم اولا وسلامة أهاليهم والمجتمع المحلي داخل البلدة، وبالتالي لا داعي لأي قلق او خوف في ظل التزام الوافدين قواعد الحجر المنزلي طيلة الفترة المحددة لنعبر سويا إلى شاطئ الامان".

المرج: ووجه رئيس بلدية المرج في البقاع الغربي منور الجراح في بيان، "تحية شكر وامتنان لوزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن ولوزارة الصحة العامة وطواقمها، على سرعة الاستجابة والمتابعة عبر ارسال فريق طبي متكامل لاجراء فحوصات الpcr لزهاء 150 مواطنا من ابناء البلدة، كانوا قد احتكوا بمواطن اصيب بفيروس كورونا. وكان قد جرى امس فحوصات ل 17 مواطنا من أقربائه وافراد عائلته وجاءت نتيجتها سلبية"، آملا ان "تأتي نتيجة ال150 فحصا سلبية أيضا".

ونوه الجراح ب"جهود وزير الصحة وسرعة مواكبته وحرصه على صحة الأهالي"، مشيرا الى ان "البلد يمر في محنة كبيرة نتيجة سرعة تفشي هذا الوباء، اضافة الى ازمة اقتصادية ومعيشية خانقة تحاصر الاهالي وتلقي بأعبائها على البلديات ومؤسسات الدولة".

ودعا الاهالي الى "التزام التباعد الاجتماعي في هذه الظروف الصعبة خاصة في أيام الاعياد واتخاذ كافة التدابير الوقائية اللازمة والتقيد بمضمون البيانات والتعاميم التي تصدر عن البلدية وعن وزارة الصحة"، آملا ان "يحمل عيد الفطر بشائر الخلاص من هذه الازمات وان يستعيد لبنان عافيته على كافة المستويات".

 

مقالات مشابهة

"حزب الله" والغطاء المسيحي

دياب يؤيد طرح بهية الحريري

مشكلة السجون امام طاولة البرلمان

قرار ظني في تعاطي وترويج المخدرات في المدارس

طرابلسي سلّم شريم ملفات حيلان والمية ومية

السيد: القانون يستهدف تحريض أهل البقاع على حزب الله!

معاودة العمل في مراكز الضمان الاجتماعي

تجمع حقن يرجعوا: نريد قانون عفو يشمل كل المبعدين لا قانونا فيه ثغرات