يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

من حكومة الانقاذ الى حكومة الفتح والاغلاق!

Tuesday, May 19, 2020

خاص "اللبنانية"

استغربت مصادر سياسية مراقبة اطلالة رئيس الحكومة الاعلامية الاحد الماضي الذي قرأ خلالها بيانا يعلن فيه استمرار اجراءات العزل والفتح والاقفال للم،سسات الاقتصادية والتجول، في الوقت الذي كان بامكانه توزيع بيانه على وسائل الاعلام او الطلب من وزير الداخلية اعلانه بشكل طبيعي وعادي من دون الحاجة لهذه الاطلالة التي لا تغني اللبنانيين ولا تسمنهم بشيء.

وقالت المصادر عينها ل"اللبنانية" ان هدف الاطلالة الاعلامية هذه للرئيس دياب ليس ابلاغ اللبنانيين استمرار اجراءات العزل المنزلي واجراءات مواقيت فتح واغلاق المؤسسات التجارية والصناعية والتجول للمواطنين، بل كان هدفها فقط هو ابلاغ اللبنانيين ان صحيفة الواشنطن بوست اشادة باجراءات حكومته في مواجهة فيروس كورونا.
وهذا الامر ان دل على شيء فانه يدل على الشخصانية و"شوفت الحال" في ممارسة السلطة.

واضافت المصادر ان الكلام الذي ينتظر اللبنانيون ان يسمعوه من الرئيس دياب ان هو قراءته اشادة الواشنطن بوست بمكافحة حكومته ليس باجراءات مواجهة فييروس كورونا فحسب بل بمكافحتها ايضا للفساد .

وختمت المصادر على ما يبدو ان رئيس الحكومة من هواة الاطلالات الاعلامية التي حتى الان لم تقدم ولم تؤخر بشيء في اوضاع البلد. فقد نسي دولته انه اختير لرئاسة الحكومة ليكون رئيس حكومة انقاذ البلد من ازمته المالية والاقتصادية الخانقة وليس رئيس حكومة الفتح والاغلاق فقط.

 

مقالات مشابهة

أيها اللبنانيون لا تطمئنوا.. خطر كورونا لا يزال قائما

الدراجة النارية : شغف لا يوصف.. لكن بإحترافية

وداعا لحياة "الرفاهية"!

بين "جنون" الاسعار و"طلوع" الدولار.. الشعب "نازل"

العفو عن قاتل سوزان تميم.. هل تتحرك الدولة اللبنانية؟

دياب الى سوريا؟

هكذا بدت الحركة الاقتصادية عشية عيد الفطر..

الجميل من "المعارضة" الى "المقاومة السلمية"!