يومية سياسية مستقلة
بيروت / °15
خيبة الروم

Thursday, February 20, 2020

خاص "اللبنانية"

تسود أوساط طائفة الروم الارثوذكس خيبة امل عميقة بعد تشكيل الحكومة الحالية واختيار الوزراء المستولدين في كنف الطوائف الاخرى. وقد تفاقمت هذه الخيبة بعد قيام نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي بمنح الحكومة الثقة بما يتناقض مع مواقفه السابقة المعلنة طيلة السنوات الماضية والتي اطلقها باسم اللقاء الارثوذكسي.
وتعتبر هذه الأوساط أن الفرزلي نسي نضاله السابق بعد فوزه بالمقعد النيابي ووصوله الى اعلى منصب دستوري للطائفة، وانه لا يهتم فعلياً سوى بضمان فوزه بالمنصب في الانتخابات المقبلة وعلى هذا الأساس لا يتجرأ على مخاصمة زعماء الطوائف الاخرى ذات الوزن الانتخابي المؤثر في دائرة البقاع الغربي راشيا.

 

مقالات مشابهة

شحن الدولار مستمر..

الجيش والشعب بمواجهة؟!

التصدّي للمشروع.. فعل فعله!

فشل البلديات..

بري.. "الاقوى"

استسلام.. وتسليم لبنان

.. و"طارت" المساعدات

العودة قبل الحرب..