يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

بعد كارلوس غصن.. "نيسان" تتجه للقرار الصعب

Monday, January 13, 2020

يدرس حالياً المديرون التنفيذيون في شركة نيسان إمكانية فك التحالف مع شركة رينو الفرنسية، وسط شكوك حول الجدوى الحالية للعلاقات الطويلة مع حليفتها الفرنسية والتي أصبحت تعاني من الخلل بعد خروج الرئيس التنفيذي للشركة، كارلوس غصن، وفقاً لما نقلته وكالة بلومبيرغ عن مصادر مطلعة.

ومنذ العام الماضي، تستكشف نيسان الفوائد والأضرار من استمرار هذا التحالف، خاصة فيما يتعلق بمشاركة الأمور التكنولوجية والهندسية بين الشركتين، وفقاً لمصدر طلب عدم ذكر اسمه.

وأكد المصدر أن تلك الدراسات بدأت قبل هروب غصن من اليابان، وأنها دراسات مبدئية، ولم يتم اتخاذ قرار بناء عليها حتى الآن.

ومن غير الواضح ما جدوى الانفصال بين الشركتين، إذ إن رينو تعد من أكبر المساهمين في شركة نيسان، كما أن الشريك الفرنسي كان يتم الضغط عليه لتحسين العلاقات.

ويشير هذا التوجه إلى مدى هشاشة العلاقات بين الشركتين الكبيرتين، بعد رحيل غصن الذي كان يحافظ على توازن الشراكة بين رينو ونيسان، حتى إلقاء القبض عليه في نهاية 2018 بسبب اتهامات متعلقة بفساد مالي.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس إدارة تحالف رينو ونيسان في 30 يناير المقبل، ومن الممكن أن يتم الإعلان عقب هذا الاجتماع عن مشروعات مشتركة، وفقاً لمصدر آخر.

بلغت أسهم شركة رينو أدنى مستوياتها في ست سنوات، اليوم الاثنين، بعد التقارير التي تتحدث عن الانفصال.

وكتب أرنت إلينجهورست وكريس مكنالي المحللان لدى إفركور آي.إس.آي في مذكرة بحثية اليوم الاثنين: "نعتقد حقاً أن العلاقة بين رينو ونيسان وبالتالي التحالف بينهما قد تصدع وربما إلى درجة لا يمكن معها إصلاحه". ومنحا شركة السيارات الفرنسية تصنيفاً عن "أداء أقل من أداء السوق".

 

مقالات مشابهة

بعد تهديده بحرق الـmtv.. شريم تستنكر كلّ ما جاء على لسان شقيقها

إسرائيل دمرت مرفأ بيروت بسلاح جديد

نترات الأمونيوم.. 9 كوارث فتكت بالبشرية عبر قرن من الزمن

"حزب الله خزّن نترات الأمونيوم بجنوب ألمانيا"

البنتاغون يعرض تقديم المساعدة بالتحقيق في انفجار بيروت

المنطقة نجت من حرب سعودية-إيرانية.. الوساطة مستمرة لكن التقدم بطيء

اسرائيل تقصف اهدافا للجيش السوري.. وأدرعي يتوعّد

إسرائيل تواجه إيران في 3 جبهات.. و"حزب الله" التحدّي الأصعب!