يومية سياسية مستقلة
بيروت / °10

قبلان: الازمة مفتوحة ومصير البلد مجهول

Friday, December 6, 2019

اعتبر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان اننا في ازمة مفتوحة والبلد الى مصير مجهول وذلك في خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة أشار فيها إلى أن "الحاكم متهم حتى يثبت العكس، والسلطة مطالبة بإثبات الأولويات الاجتماعية والقيم التنموية ومصالح الطبقات الفقيرة والمتوسطة، كأساس لشرعية برامجها وجدواها، وإلا فالحاكم مدان والسلطة فاسدة والشعب مفرّط. ببساطة، لأن السلطة وكيل مصالح، وأمين حاجات الناس، لذلك عليها تقديم جريدة تفصيلية بمصالح الناس وميزان منافعها، وإلا فمن خان الأمانة، خصوصا أمانة السلطة والأسواق، وحوّل المال الخاص إلى حوت وبالوعة، وفتح البلد على الفقر والجوع والاحتكار والكساد والبطالة والتضخم واليأس والبؤس والانهيار هو خائن بمقدار خيانة وطن، ومسؤول بمقدار ضياع شعب وسلطة وأجيال وبلد".

واعتبر  "أننا في أزمة مفتوحة، والبلد إلى مصير غير معلوم، بسبب منظومة سياسية اغتصبت حقوق الناس، وأدارت شؤون البلد بذهنية طائفية لعينة، قامت على تأمين المصالح الخاصة على حساب الوطن والناس، الأمر الذي أوصلنا إلى هذا الواقع المأساوي والمفخخ، من مديونية عالية، وفرص عمل معدومة، وبنى تحتية غير مؤهّلة، وما شهدناه بالأمس (من سيول وجرف أتربة وغرق الناس في الطرقات) يؤكّد أن أدنى مقوّمات العيش الكريم في هذا البلد باتت غير متوفرة، والإنسان في لبنان تحوّل إلى سلعة للمتاجرات والابتزازات السياسية والمصلحية، وتابعاً دون أن يدري إلى أين وجهته ووجهة بلده. وما نسمعه من صرخات المحتجين والمتظاهرين في الشوارع والساحات يظهر كم الحاجة أصبحت ملحّة وضرورية، للإسراع في التوافق على حكومة (مهما يكن اسمها) تمتلك الكفاءة والمؤهلات التي تمكّنها من إحداث التغييير.

 

مقالات مشابهة

إعلان مرحلة إسقاط "حكومة حسّان دياب"

مخزومي عن "صفقة العصر": إهانة للقوانين الدولية

الحركة البيئية اللبنانية: سد المسيلحة ينضم للائحة السدود الفاشلة

البعريني: فلسطين تبقى الكلمة واجبة في زمن "الصفقات المشبوهة"

"المستقبل" رفض صفقة القرن: واجب عربي وإنساني الوقوف خلف الشعب الفلسطيني

إستنفار حدودي.. والسبب؟

حزب الله عن صفقة القرن: لم تكن لتحصل لولا تواطؤ وخيانة عددٍ من الأنظمة العربية

أبو زيد يحذّر من مخاطر صفقة القرن ومقايضة الديون بالتوطين