يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

هكذا سيتعامل الجيش وقوى الامن توازيا مع محطة الاستشارات..

Friday, December 6, 2019

خاص "اللبنانية"

في انتظار "الفرج" السياسي ويوم الاستشارات النيابية الملزمة المحدد الاثنين المقبل، المحطة الاساسية في المسار السياسي، وما قد يسبقها او يرافقها من تصعيد للشارع، ترصد الساحة الداخلية حجم الحراك من جهة إن سيكون عالي السقف كما شهدته الايام الاولى للانتفاضة ويمنع اجراء الاستشارات وبالتالي الانتقال الى مرحلة جديدة، وتعاطي الاسلاك العسكرية والامنية مع الوضع من جهة اخرى.
فهل سنشهد سيناريو شبيها بسيناريو سقوط عقد الجلسة التشريعية فيجهض واقع الارض المنتفض يوم الاستشارات المفترض؟

وفق اوساط امنية ل"اللبنانية"، فانه يجري العمل لتنسيق المهام بين الجيش وقوى الامن بخصوص تدابير يوم الاثنين لمنع قطع الطرقات.
فالمهمة كبيرة ومسألة قطع الطرقات امر غير وارد، وتسهيل العملية السياسية هو الاساس تضيف الاوساط الامنية نفسها ل"اللبنانية" وعليه فان اجتماعات مكثفة ستعقد في الساعات المقبلة لتحديد المسار وتوزيع المسؤوليات بين الجيش وقوى الامن.

 

مقالات مشابهة

بانتظار استحقاق تشرين الاميركي.. واشنطن وحزب الله: لا إقالة لسلامة ولا إقالة لدياب

يا ايها السياسيون عشتم.. ولم يعش لبنان!

تواصل ام تفاوض.. ماذا بين القوات وحزب الله؟

"لواء" يستحضر تجربة "رائد"

ملف الدجاج تابع.. أسئلة بحاجة لأجوبة عن تداخل الصلاحيات

قضية الدجاج تابع.. في انتظار أن يقول القضاء كلمته

قصة الدجاج.. مَن يستبق التحقيق؟ ولماذا؟ وما هو دور شركات منافِسة؟

رجل مولدات الاشتراك الأول تحت مجهر القضاء!