يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

لماذا خفض الفوائد؟

Thursday, December 5, 2019

على الصعيد الاقتصادي والمالي، وتنفيذاً لما تمّ الاتفاق عليه في اجتماع بعبدا المالي الأخير، أصدر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أمس تعميماً طلب فيه من المصارف "التقيّد بالحدّ الأقصى لمعدّل الفائدة الدائنة على الودائع التي تتلقاها أو تقوم بتجديدها بعد تاريخ 4 كانون الاوّل 2019 بنسبة 5 في المئة على الودائع بالعملة الأجنبية و8,5 في المئة على الودائع بالليرة اللبنانية". كذلك أشار التعميم الى ان تسديد الفوائد على الودائع بالعملات الاجنبية سيحتسب 50 في المئة بعملة الحساب و50 في المئة بالليرة اللبنانية.
ويساهم هذا التعميم في تخفيف الضغط على المصارف وعلى مصرف لبنان، وفق ما يشرح الخبير الاقتصادي غازي وزني لـ"الجمهورية"، موضحاً أن التعميم "قد يساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية"، ومتوقعاً ان يكون الخفض أمس "بمثابة خطوة اولى ستليها خطوات في الاتجاه نفسه في المستقبل، تؤدي الى خفض اضافي لأسعار الفائدة على الدولار لتصل الى 3 في المئة في المرحلة المقبلة، على ان لا تتجاوز 4 أو 5 في المئة على الليرة اللبنانية".
الى ذلك، يساهم الخفض في تقليص عدد الافلاسات في القطاع الخاص المتوقعة في الايام الطالعة. وهذا الأمر يساعد المصارف على التقليل بالمقدار المستطاع من حجم الديون الهالكة التي سيتم تسجيلها بسبب الجمود الاقتصادي القائم.

 

مقالات مشابهة

قزي يتابع التعويض على أصحاب السيارات المستوردة المتضررة على أرض المرفأ

موفدا من شقير.. رزق يسلم رئيس غرفة تجارة مسقط الجديد رسالة تهنئة

صدر الدجاج المدعوم... يغطّ ويطير!

الدولار يرتفع تمهيداً للأعظم.. هذا هو الجهنم الاقتصادي المتوقّع

إقرار إقتراح قانون الزام مصرف لبنان صرف 10 آلاف دولار للطلاب في الخارج معدلا

لبنان يقترب من أن يُزال نهائياً من على الخريطة المالية!

أرقام تعكس كارثة: القطاع التجاري تراجع بنسبة 80 % و50 % من المؤسسات تخرج من السوق

زيادة وزن ربطة الخبز إبتداء من الغد