يومية سياسية مستقلة
بيروت / °20

قطاع المقاولات مترنّح.. الحلو: زيارة الامارات بادرة تفتح باب الاستثمار

Friday, October 11, 2019

خاص "اللبنانية"

تثار بين الحين والآخر تساؤلات حول وضع القطاع العقاري، سيما لناحية مستقبل هذا القطاع وارتباطه بمدى الإقبال على الإستثمار. الا ان نقيب المقاولين مارون الحلو يصف وضع القطاع بانه مترنح ومتأزم وان الازمة تزداد سوءا لان المستحقات لم تدفع والمشاريع الجديدة لم تنطلق بعد.
هي مرحلة جمود وركود على كافة المستويات يقول الحلو في حديث عبر "اللبنانية" لافتا الى ان ثمة معاناة في قطاع المقاولات والقول ان الزيارة الى ابو ظبي تعطي انفراجا هو استباق للامور لان الامور يلزمها وقتا والنتائج لا تظهر قبل سنة او سنتين مع ان الزيارة خلقت اجواء ايجابية ومريحة بحيث كان مستوى التعاطي والتمثيل الاماراتي واللبناني رفيعا ووجود الرئيس سعد الحريري حوّل الزيارة من عادية الى زيارة رسمية في ظل مشاركة ٦وزراء ايضا من الحكومة، وتوجت بمحادثات بين رئيس الحكومة والمسؤولين الاماراتيين وانتجت رفعا للحظر، وهو لامر ايجابي سيما وان الخليجيين توقفوا عن زيارة لبنان لسنوات عدة لاسباب سياسية.
لعلها بادرة تفتح باب الاستثمار على صعيد الاستثمار الخاص وباب المناقشة بين الدولة اللبنانية ودولة الامارات وباقي الدول مع ايجاد ظرف يصبح فيه الوضع اللبناني افضل.
فالوضع في لبنان يضيف الحلو في حديثه ل"اللبنانية" يتطلب ضخ اموال بحيث كنا ننتظر "سيدر" الا ان الاصلاحات تأخرت ولكن على امل ان تكون في الاشهر المقبلة.
على اي حال، المطلوب يضيف الحلو مزيدا من الدفع لدى المسؤولين لكي يتوصلوا الى استثمارات على صعيد الدولة اللبنانية والى حل الازمات، مع العلم ان ما يمكن قوله ان الزيارة حقّقت انفراجا وفتحت نافذة في هذا الحائط المسدود على امل ان تتوسّع فيما بعد.
فالدورة الاقتصادية متوقفة ولو اتت اشارات انفراج، عام ٢٠٢٠ لن يكون بداية استنهاض اقتصادي انما سيبقى اقل سوءا من ٢٠١٩ والامل في ان يقوم المسؤولون بجهود ليتمكنوا من تأمين السيولة لتسديد كل المتطلبات والحاجات الاساسية فتنتهي الازمات المتتالية في كل القطاعات، فان لم يدركوا ضرورة معالجة هذا الموضوع في اسرع وقت فاننا سندخل في سلسلة اضرابات في مختلف القطاعات.
والنداء الاخير يتوجه به الحلو الى المسؤولين لكي يعملوا جاهدين من اجل الخروج من هذا النفق ولو باقل ضرر ممكن ليتمكن البلد من ان يستعيد عافيته.

 

مقالات مشابهة

٥٠ يوما على الثورة.. والجيش صامد!

ارقام صادمة لملفات الهجرة المسيحية الى كندا.. وحركة الارض تتصدّى!

تبسّمت اميركا.. فبُنيت الآمال بولادة حكومية

عن قطاع المحروقات.. اسئلة برسم المسؤولين!

"راكب موجة" الانتفاضة أم ضغط على الشركاء؟

8 آذار: لتفعيل تصريف الاعمال لان الأزمة طويلة.. والحريري لا يتعاون حكوميا!

إنتصار وهمي ل "باسيل"!

قوننة الـCapitals control.. مبادرة للنائب ميشال ضاهر