يومية سياسية مستقلة
بيروت / °30

الراعي في كفرفالوس.. عتب ونقمة!

Monday, September 9, 2019

خاص "اللبنانية"
جانين ملاح

يبدو ان كرة الثلج بدأت تتدحرج بقوّة في بلدة كفرفالوس لتُشعل فتيل انفجار على خلفية زيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي لتفقّد احد المشاريع في المنطقة، ليس اعتراضا على الزيارة بقدر ما هي عتب لا بل نقمة من اهالي البلدة وبلديتها وفعالياتها لعدم ابلاغهم بها. فزيارة بهذا الحجم لرأس الكنيسة المارونية لا يمكن ان تمر مرور الكرام عندهم، هم المستعدون لانتظار الراعي بالأرزّ والورود وماء الزهر ويقولون لغبطته «اهلاً وسهلاً، الدارُ داركَ».
وزيارة بهذا الحجم لا يمكن ان تختصر بتفقد مشروع عوض تفقد الاهالي الصامدين الذين عانوا الكثير من الحروب والمشاريع واستمروا متشبثين بارضهم وارض ابائهم واجدادهم، فكفرفالوس لها رمزيتها بصمودها واهلها في وجه الاحتلال الاسرائيلي.

المشكلة لا شك ان لا علاقة لسيد بكركي فيها وهو الحريص كل الحرص على زيارة رعاياه ومتابعة قضاياهم حتى ولو في آخر أقاصي الأرض وأدغالها ووعارها، بل سوءا لمن نظم هذه الزيارة.
بعدم شمولية جزين العاصمة والاكتفاء بزيارة الساحل. بتجاهله المجلس البلدي لكفرفالوس وهو المعني قبل غيره باستقبال غبطته. بعدم اعارة الاهمية لنواب المنطقة وفاعلياتها الذين بدون شك كانوا ليقوموا بالواجب.

فاحد لم يكن على علم بزيارة البطريرك. شخص واحد سُلطت الاضواء عليه وكأنه الآمر الناهي في البلدة وصاحب الفضل والمساهم اليتيم بالمشروع علما ان الرهبنة اللبنانية والمؤسسة المارونية للانتشار بشخص رئيسها ابن جزين شارل الحاج والنائب نعمة افرام والنائب السابق امل ابوزيد والسيدة روز الشويري ورئيس بلدية مكنونيه جوزيف عون والمرحوم ميشال ابو نادر من المساهمين الاساسيين باستعادة كفرفالوس.

يقول رئيس بلدية كفرفالوس بول الشماعي ل"اللبنانية" اننا كبلدية وكابناء كفرفالوس لم نكن نعلم بالزيارة ولم نبلغ بحصولها والا لكنا قمنا بالواجب كما يجب، فكفرفالوس لها رمزيتها، فهي البلدة الوحيدة التي بقيت خطوط تماس ايام الاحتلال الاسرائيلي. ويتابع انه كرئيس للبلدية طالب مقابلة الراعي اكثر من مرة لشرح وجهة نظر البلدية بالنسبة للصفقة التي حصلت في كفرفالوس لكن ذلك لم يحصل.
واكد ان لا احد يمكنه الغاؤنا ولكن يبدو ان نائب رئيس اتحاد بلديات جزين له وجهة نظر معينة. وبمطلق الاحوال على المنظمين اقله ان يعلموا فاعليات كفرفالوس ونواب المنطقة بحضور غبطته لاستقباله ومرافقته والقيام بكل ما يلزم تجاهه.

 

مقالات مشابهة

نقمة محامين والسبب برنامج.. ونقيب الشمال: لوضع ضوابط

استذكار بشير.. رزق: الحلم والامل

حركة فرنجية - الخازن.. الى اين؟

الراعي في كفرفالوس.. عتب ونقمة!

صراع التيار في "الغربي".. ما علاقة الفرزلي ومراد؟

بعد التصنيف الائتماني والاعتداء الاسرائيلي.. اي تحديات تنتظر المرحلة المقبلة؟

ثورة انمائية في المطيلب.. وشديد: اريدها بيئة صالحة حاضنة لاولادي وللاجيال الصاعدة

رفاهية بلا حدود على متن Orient Queen.. رحلتان في ايلول