يومية سياسية مستقلة
بيروت / °30

بين الشمس والقمر والنجوم.. هكذا يمضي اللبنانيون عطلاتهم

Saturday, August 17, 2019

اذا تصفحت بسرعة مواقع التواصل الاجتماعي؛ من «فيسبوك» و«إنستغرام» و«تويتر»، لا بد أن تلفتك الدعوات الكثيفة لجمعيات وقرى لبنانية للمشاركة في رحلات تتعلق بالكواكب، فتأمُّل مغيب الشمس واكتمال القمر وعناقيد النجوم يشكل أحدث صرخة في عالم العطلاتلدى اللبناني اليوم. فهو يجد فيها أسلوباً للتخلص من همومه اليومية وفسحة تواصل افتراضية مع المجرات والأجسام الفلكية بعيداً عن رتابة إيقاع حياته اليومية وكذلك عن آفة إدمان «الجوال».

وجاءت هذه النشاطات التي تُنظم أسبوعياً بمثابة طاقة فرج لبعض اللبنانيين الذين يبحثون عن فكرة جديدة تسمح لهم بإمضاء عطلة الأعياد. فلقد امتدت إلى نحو سبعة أيام متتالية بفضل تزامن عيد الأضحى مع عيد انتقال السيدة العذراء. وشكلت هذه المشاريع وسيلة هروب مجانية أحياناً وذات تكلفة رمزية أحياناً أخرى وذلك حسب كل نشاط وطبيعته. وكما الفنادق والمقاهي الواقعة في بيروت قبالة شاطئ البحر، كذلك مناطق ريفية يزيد ارتفاعها على 1000 متر تروج لهذهالرحلات.

ويستقطب مشهد الغروب في الطابق الأخير من فندق «فور سيزونز» وعلى شرفة «سباين» في ضبية وسطيحة «أيريس» على الواجهة البحرية وغيرها، شريحة لا يُستهان بها من الشباب اللبناني. فيجتمعون هناك مع أصدقائهم ضمن جلسة لا تشبه غيرها، ويتأملون خلالها منظر مغيب الشمس وهي تغطس في البحر على مدى نحو 30 دقيقة، فيغسلون بدورهم أفكارهم المعلّبة بفعل أدوات الزمن الإلكتروني المحيطة بهم في أماكن العمل والمنزل. ومعها يجددون خلاياهم الفكرية مع مشهدية تتصل اتصالاً مباشراً بالطبيعة.

ومن على جبال لبنانية كصنين وفاريا وفالوغا وتنورين الفوقا وأرز الشوف وغيرها، تُنظم رحلات متنوعة في هذا الإطار لتشمل منظر اكتمال القمر الذي يحدث مرة في الشهر. وكذلك للتمتع بمشهدية النجوم المتلألئة في السماء عندما يكون القمر غائباً. وأيضاً لتأمل منظر طبيعي آخر يتمحور حول ساعة الغروب التي تحصل ما بين السابعة والنصف والثامنة مساء، حسب توقيت لبنان.

«إنها تُعد من الساعات الذروة التي يشهدها فندقنا في بيروت». تقول ماريا سابيلا مديرة التسويق في فندق «فور سيزونز». وتضيف إن «منظر غياب الشمس وهي تغطس في بحر بيروت ومن الطابق 26 في الفندق، تحول إلى وجهة سياحية بحد ذاتها يقصدها اللبنانيون المقيمون والسياح العرب والأجانب للتمتع بمنظرها». ويزدحم طابق «روف توب» في الفندق المذكور بهواة هذا النوع من المشاهد الطبيعية بعد أن تم تجديده عمارة وديكوراً موقعين من قبل المهندس اللبناني الشهير برنار خوري، فيتابعونها وهم يرتشفون فنجان قهوة أو مشروبات باردة في مقهى الطابق الـ26 المطل على ناحية الغرب في ظل ديكورات يطغى عليها الأبيض، وتنعكس راحة على الجالس في أحضانها.

«إنها لحظات رائعة لا أحب تفويتها لا بل أعتبرها علاجاً طبيعياً أفرغ من خلاله همومي اليومية»، يعبّر مارك خوري أحد الذين التقيناهم على شرفة الفندق المذكور واصفاً مشهدية غروب الشمس.
ومن جرود بلدة كفردبيان وصولاً إلى بلدة فاريا يجري تنظيم رحلات مشي يقطع المشاركون فيها نحو 8 كيلومترات من أجل مشاهدة منظر غياب الشمس من على علوّ 1500 متر عن سطح البحر. «لقد بدأنا في تنظيم هذه الرحلات منذ نحو 8 أشهر مع بضعة أشخاص لا يتجاوز عددهم أصابع اليدين. واليوم أصبح يفوق عددهم الـ1000 وبينهم سياح أجانب ولبنانيون يهوون رياضة الهايكينغ (السير على الأقدام)». تقول باسكال أسمر التي تنظم هذه الرحلات في بلدة فاريا، وتضيف: «وكما غياب الشمس فإننا ننظم رحلات لمشهدية اكتمال القمر ومجرات النجوم. فاللبناني اليوم يعيش تجربة جديدة مع الطبيعة بعد أن تحولت إلى نزعة ترافقنا طيلة موسم الصيف، وتضفي نوعاً من الاسترخاء والراحة على يومياته».

ومن بلدة تنورين الفوقا حيث بإمكان المشاركين في رحلة اكتشاف المنطقة، التمتع بموازاة ذلك بمنظر غياب الشمس، يقول إيلي: «جميع الجبال في لبنان تتلقف هذه المشهديات في طبيعتها، كونها تقع على ارتفاعات عالية تجذب الأشخاص من كل الأعمار». وعما يميز لحظات غياب الشمس في البلدة المذكورة يوضح: «إن منظر غيابها من فوق الغيوم وصولاً إلى البحر يشبه رقصة تعبيرية خيالية من النادر مشاهدتها في مواقع أخرى».

وفي منطقة أرز الشوف تتلألأ النجوم في سمائها الصافية، وضوء القمر المكتمل، وكذلك منظر غياب الشمس محاطة بأشجار الأرز، فتؤلف لوحة طبيعية خلابة. «لقد كنا السباقين في تنظيم هذه الرحلات واكتشاف مناظر طبيعية تخطف الأنفاس». يقول هادي عساف صاحب جمعية «سيدرز غراوند كامبسيت» المنظمة لهذا النوع من الرحلات في منطقة الشوف. ويتابع : «هدفنا منها توطيد العلاقة ما بين اللبناني والطبيعة، وكذلك فرصة السماح له في التمتع بلحظات من الصمت والتأمل، في ظل مشهدية اكتمال القمر أو غياب الشمس، وحتى خلال مشاهدة مجرة نجوم (درب التبانة) التي تبدو بوضوح من هنا». أما جديد هذا النوع من الرحلات المرتكزة على رياضة المشي، فيتجلى في مشهدية «مون سيت» (moon set) ، أي لحظات غياب القمر. «إنها مشهدية جديدة نحاول تسليط الضوء عليها لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من اللبنانيين». يقول هادي عساف في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»، ويتابع: «فبلحظات قصيرة عادة ما تحصل فجراً نرى القمر يتحول من الأزرق بفعل انعكاس لون السماء عليه ليتحول إلى أصفر، ومن ثم إلى أحمر تماماً، كالشمس قبيل أن تغرق في البحر».

بعض هذه الرحلات تُقام مجاناً من قبل فرق محلية صغيرة، فيما لا تزيد كلفة بعضها الآخر عن 20 دولاراً. وهي تغطي تكلفة وسائل النقل التي تنقل هواة المشي من بيروت إلى مناطق بعيدة، وكذلك ثمن وجبات خفيفة يتناولونها في استراحات متقطعة.

 

مقالات مشابهة

إيطاليا تتبنى استراتيجية "عائد المواطنة" بإقليم "موليزي"

كوريا الجنوبية تخطّط لجذب مليون سائح مسلم في 2019

السعودية تطلق أول فيلم عالمي للترويج السياحي بعنوان "ما لم تره عين"

تذاكر طيران "أرخص من التاكسي"!

رجل وقف 6 ساعات في الطائرة لكي تنام زوجته... صورة أثارت الضجة على تويتر!

بيروت بين أفضل 10 مدن للسهر في العالم

طيران الشرق الأوسط تحصد مقياس الـ5 نجوم من APEX

الفشل يلاحق بوينغ