يومية سياسية مستقلة
بيروت / °30

حملايا.. ارض قداسة تحتاج الى دعم الدولة!

Wednesday, August 7, 2019

خاص "اللبنانية"
جانين ملاح

حملايا.. ارض القداسة والقديسين. هذه البلدة المتنية الوادعة على تلة تشرف على كسروان، والتي مدّت لبنان والمسيحيين بذخر من القداسة لا ينتهي، مع القديسة رفقا التي عاشت وترعرعت في ربوعها قبل دخولها الى سلك الرهبنة ثم نشرها القداسة من لبنان الى كل العالم، ومع بطريرك الكنيسة المارونية الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي ولد وترعرع بين صخورها وزيتونها وسنديانها، هذه البلدة المعروفة بتاريخها الاثري وواديها الصليب وكنائسها العتيقة ومزاراتها وبيوتها القرميد تبدو مهملة على رغم اهتمامات البلدية بشوارعها وطرقاتها وفق الامكانات المتوفرة والمحدودة.
صحيح ان قاصدها يجد في كل بقعة من ارضها اثرا يحكي قصة مرت عبر التاريخ لكنه يلحظ غياب الدولة عنها.

يقول رئيس بلديتها ديلور ابي شبل الذي استلم حديثا مقاليد السلطة ان حملايا بلدة مهمة على الصعيد الديني والبيئي والسياحي لكنها تفتقد للكثير، ومن المؤسف الا ترعى الدولة هذه البلدة وهي مسقط رأس القديسة رفقا التي ترعرت فيها وانطلقت منها الى الرهبنة وادت رسالتها الى يوم مماتها واضحت قديسة للعالم اجمع، ومسقط رأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الامر الذي يرتب علينا مسؤوليات كبيرة كبلدية وكأهل حملايا.
انطلاقا من هذه النقاط، نعمل على وضع القطار على السكة لتزدهر حملايا وتصبح مركزا لائقا للحجاج من لبنان وكل دول العالم وتوضع على الخارطة السياحية الدينية.

انطلاقا من هذه الاولويات، يضيف ابي شبل في حديث عبر موقع "اللبنانية" نعمل انطلاقا من البنى التحتية للبلدة والانسان لان الانسان ايضا بحاجة الى بنى تحتية ليتقبل روحانيات معينة واخلاق معينة ونظام معين. في هذا الاطار، يتابع ديلور حديثه ل"اللبنانية" على البلدية بحكم السلطة المعطاة لها ان تعمل على هذه الاولويات من خلال اللجان بدءا من لجنة التخطيط والتصميم والدراسات والتنفيذ مرورا بلجنة الاشغال وصولا الى لجان الاعلام والمهرجانات والاوقاف.
العمل الاساس يضيف ابي شبل يكمن في وضع مدماك لكي نكمل بناء هذا الصرح في المستقبل. وما تفعيل عمل اللجان وتطعيمها من اعضاء المجلس البلدي وكذلك المجتمع المدني الحملاوي خطوة مهمة على الطريق الصحيح سيما واننا نلمس المشاركة المتناغمة بين بعضهم البعض لكي يجد الجميع نفسه معنيا بالتعب والعمل والجهد المبذول وليس البلدية وحدها.

لا شك ان ثمة خطة عمل مستقبلية لتصبح حملايا من المناطق السياحية المقصودة. هذا الهدف يضيف ابي شيل سنعمل من اجل الوصول اليه من دون ان ننكر الجهود التي قام بها كل مسؤول في السابق.

 

مقالات مشابهة

٢- القوات.. الى اين؟

محركات معركة صور الفرعية دارت.. وعز الدين مرشح حزب الله!

حملايا.. ارض قداسة تحتاج الى دعم الدولة!

هذا ما يحول دون عودة الخليجيين.. رزق: لبنان امام مفترق طرق

فندق جفينور روتانا بيروت.. متعة الاقامة للعائلات ورجال الاعمال

الخدمة العسكرية الالزامية في لبنان.. لماذا لا تعود؟

المجلس الاسلامي العلوي امام مفترق طرق!

صدمة ايجابية "بنص جونيه".. وختامها مِسك!