يومية سياسية مستقلة
بيروت / °30

انطلاقة هادئة لامتحانات الشهادة المتوسطة ويرق يطمئن الطلاب

Wednesday, June 12, 2019



انطلقت عند الثامنة والنصف من صباح اليوم، امتحانات الشهادة المتوسطة "البريفيه" في مختلف المحافظات، في أجواء هادئة وطبيعية امّنتها عناصر الجيش وقوى الأمن الداخلي في محيط المراكز وداخلها.

ويبلغ عدد المرشحين نحو 60 ألف و700 طالب، يتوزعون على 279 مركزا، ويمتحنون في اليوم الأول بمواد: التاريخ والتربية والكيمياء. 

يرق: وفي السياق، دعا المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق عبر حسابه على موقع "تويتر" كل طلاب الشهادة المتوسطة إلى "الاطمئنان، لأن وزارة التربية والتعليم العالي حريصة على تأمين كل التسهيلات لهم لكي يخوضوا امتحاناتهم بهدوء وراحة. بالتوفيق للجميع".

في المقابل، يحتج التلامذة الذين لم يحصلوا على البطاقة الرسمية لإجراء امتحانات الشهادة المتوسطة امام ثانوية حسين علي ناصر في منطقة المعمورة في الضاحية الجنوبية.

وفي صيدا، انطلقت الامتحانات الرسمية حيث يتبارى نحو 7612 طالبا وطالبة على صعيد الجنوب من بينهم 2815 طالبا وطالبة في صيدا يتوزعون على 12 مركزا في المدينة، وبلغ عدد المراكز: 5 في الزهراني، 14 في صور ومركز واحد في جزين، فيما خصص مركز لذوي الاحتياجات الخاصة في صيدا وآخر في صور، تم تجهيزهما بالمستلزمات الخاصة.

وترافقت الأجواء المريحة مع انتشار للقوى الامنية داخل المراكز وعند مداخلها لتأمين السلامة العامة وحفظ الهدوء، فيما تجمّع الاهالي عند مداخل المراكز بانتظار ابنائهم الذين يمتحنون هذه السنة تحت عدسات كاميرات المراقبة للمرة الاولى.

ولفت رئيس المنطقة التربوية باسم عباس قبيل جولته على المراكز والتي استهلها في مدرسة الإصلاح الرسمية في صيدا الى انه "وكما في كل عام تجري الامتحانات الرسمية بأجواء هادئة ومريحة وبكل شفافية والهدف الأساسي هو تأمين المناخ المريح للطالب، كي يمتحن بهدوء ودون اي تشويش وطبعا نشكر القوى الامنية على مواكبتها لهذه العملية من اجل تأمين السلامة العامة".

وعن القلق الذي احدثته مسألة تركيب كاميرات المراقبة في نفوس الطلاب وأهاليهم، طمأن عباس ان "ذلك لمصلحة الطلاب لضمان انضباط سير الامتحانات وعدم التشويش عليهم وتأمين أقصى اجواء الهدوء"، معتبراً ان "كاميرات المراقبة أصبحت موجودة في الأماكن العامة وحتى على الطرق فلمَ القلق".

وختم عباس شاكراً للقوى الامنية مواكبتها سير الامتحانات، متمنيا التوفيق لجميع الطلاب.

 

مقالات مشابهة

عبد الساتر خلفاً لمطر والورشا في الفاتيكان وعوكر نائباً بطريركياً

ترزيان: حل مؤقت لتخفيف حدة الروائح في بيروت

يعقوبيان من ساحة الشهداء: صفقاتكم نعرفها والتلوث يأتي من الفساد

ماذا جرى في محيط بلدية طرابلس؟

هكذا اعتدى مرافقو وهّاب على أحد الأشخاص.."التوحيد العربي" يعلّق

الامن العام: عودة النازحين ليس للإتجار السياسي

مخزومي: لعدم تحميل الطبقة المتوسطة والفقيرة أعباء إضافية

المقدسي: هل تكتمل الفرحة؟