يومية سياسية مستقلة
بيروت / °36

حراس المجد ونافذة الخازن

Wednesday, May 15, 2019

"اللبنانية"

في وقت تقف الحشود الشعبية منذ ساعات الصباح الأولى على الطرقات لملاقاة جثمان البطريرك صفير، جلس النائب فريد هيكل الخازن في إحدى السيارات المواكبة للجثمان، فاتحاً نافذة السيارة، مُلوّحاً بيده تارةً ومُقدّماً رأسه للخارج تارةً أخرى، وكأنّه ظنّ لوهلة أنّه صاحب الحدث.
هذا المشهد دفع بأحد المراقبين للإنزعاج من حركة الخازن الذي لم يعنيه من هذا اليوم الأليم سوى الظهور أمام عدسات المصورين، في وقت أثبتت فيه الحشود الشعبية وخاصة القواتية أنّها "حارسة المجد" في إصرارهم على تكريم الراحل الكبير أعظم تكريم.

 

مقالات مشابهة

بالصور - خطوط VIP و"مرّقلي تمرقك".. ماذا يجري في مركز المعاينة في الحدث؟

اين اصبح الطعن بانتخابات الرابطة المارونية؟

باسيل: خلصونا وامشوا بالمحرقة!

رسالة امتعاض.. فهل تتجاوب مدرسة الحكمة؟

بكركي ممتعضة!

في بلدية بيروت.. وزّع شوكولاته وطعمينا..

باسيل ومتعهد الحفلات!

عن الحريري ومواقفه...